( نجلاء  –  ايطاليا  .  )

صباح الخير انا عرفت جويس ماير من عام ٢٠٠٣ وانا بستمرار اسمع التامل اليومي علي قناة الحياة واشعر كانها تعرفني معرفه شخصيه لان كل تامل يومي أنا بقرائه بشعر أنه يكلمني ويعلمني قصد الرب في حياتي ثم تعلمت ان كل شيء يرسله لي الرب ليس بالضروري يكون لي قد يكون لشخص آخر يحتاجه حتي اذا كنت أنا محتاجه له وتعلمت العطاء بسخاء شكرا كتير علي التامل اليومي .علي فكرة انا كنت انسانة طماعة وأحب نفسي أكثر من أي شخص آخر لكن الرب يسوع غيرّني فأصبحت أحب الناس من كل قلبي وأحب أسعدهم أيضا شكرا للرب يسوع وشكرا علي هذه الخدمة .”

( هايدي   –   مصر  .   )

الأختبار الذي مررت به من وعظات جويس ماير أن المسيح رجائنا وصلاتي هي أن يسطع نوره في ظلمة هذا العالم ليكون منارة للآخرين .الأختبار الذي غيّر حياتي هو أن الحياة بدون يسوع لاوجود لها وبه نحيا وحتى ان متنا فسنحيا معه لأنه حي قام من بين الأموات له كل المجد .”

( نادر  –  مصر  .  )

انا كنت اعاني من حالة نفسية من قبل لكن عندما بدأت أتابع وعظات جويس ماير وأستمع اليها تعلمت كيف أخرج  من هذة الحالة . اشكر الرب أولا ثم جويس ماير لأن الرب أعطاها موهبة التعليم لتنوير الذين يعيشون في الظلمات وملذات العالم الي الآن . جويس ماير مبشرة وسيدة عظيمة .”

و   –    سوريا  .  )

تعلمت من وعظات جويس مايرالثقة بالله والأعتماد عليه في كل شيء. أنا شاب مسلم من سوريا وخلال دراستي الجامعية كان لدي رغبة قوية في دراسة الكتاب المقدس. تابعت جويس ماير منذ العام 2012 على قناة الحياة مررت خلال تلك الفترة بظروف قاسية جدا. لكن جويس ماير غيرت نظرتي للحياة وعلمتني كيف أثق بالله وأفعل الصحيح دون انتظار مكافأة من أحد. قد لا أستطيع أن أشرح بكلمات قليلة فضل جويس ماير علي لكن بأختصار شديد علمتني فلسفة جديدة للحياة ورسمت في قلبي حب الله هذا هو الأختبار الذي غيرّ حياتي الي الأفضل . أنا أدعو لها دائما وأتمنى لها التوفيق الدائم إنها أكثر من رائعة شكرا لكم .”(

( نسمة  –   مصر . )

كنت أبكى يوما ما وأقول لماذا الله ينساني بهذه الطريقة ولكن سمعت في هذا اليوم جويس تقول في وعظتها ان الله مفتكرك ويفكر فيك زي ما فكر في بطرس بعد قيامته وفعلا الله لمسني وتغيرت حياتي الي الأفضل. معظم الرسائل التى يرسلها لى الله من خلال جويس تساعدني كثيرا في بنائي الروحي .”

(يونان – مصر . )

كانت علاقتي مع زوجتي من قبل ليست جيدة وباقي افراد اسرتي لكن بعد أن أستمعت الي وعظات جويس على التلفاز تغيرّت علاقتي تماما مع زوجتي وباقي أفراد أسرتي فاصبحت أحبهم وأهتم بهم. وعظات جويس ساعدتنا كثيرا في تغييّر حياتنا الروحية بالكامل هذه هي نقطة التحول العظيمة في حياتنا.”

( ديفيد  –   مصر  .  )

من قبل كنت لااعرف أن أقيم نفسي ولاأعرف قيمة نفسي من خلال نظرة الكتاب المقدس لي ، لكن بعد أن أستمعت الي وعظات جويس ماير تعلمت أن أري نفسي كما يراني الله هذا هو الأختبار الذي غيّر حياتي الي الأفضل.وعظات جويس ماير تساعدني أن أنتقل الى عمق روحي اكبر وخصوصا عندما تتحدث بهذة الفاعلية والمعرفة واستشهادها بالكثير من المواقف بحياتها فتنقل لنا الواقع والمعرفة وكيف نطبقها في حياتنا اليومية لكي تفيدنا وتساعدنا في النمو الروحي .”

(ايفون- مصر . )

كنت لا احب نفسي علي الاطلاق ولا اقبل شخصيتي ولكني خادمة ومسئولة عن اجتماع شباب اسرة كلية التمريض جامعة عين شمس كل مرة اتحدث فيها عن المحبة ولكن انا لا استطيع تطبيقها كما اقول بكل ما لدي ولا اعرف لماذا وعندما شاهدت حلقة جويس ماير عن المحبة ذكرت فيها أن الأهم ان احب نفسي واقبل شخصيتي كي اسلك بمحبة مع كل من حولي عجبتني لأنها تتحدث بواقعية وعملية شديدة وكل ما تقوله قابل للتنفيذ وواقعي جدا ومن وقتها ابحث عن برنامجها لاتابعها يوميا هذا هو الأختبار الذي مررت به ، انا مشاهدة لجويس ماير من فترة قريبة جدا .تعلمت ان لا يمكن اعطاء مالا نملكه كي نسلك بمحبة لابد ان نحب انفسنا اولا ونقبلها وانا الان اطبق هذا وجزء كبير من تصرفاتي نحو الاخرين تغيّر بعد ان احببت نفسي اقبلتها اولا لذلك أستطعت أن أتغيير وأقبل وأحب الآخريين وهذا هو الأختبار الذي غيّر حياتي .”

(س- امريكا .)

كنت متدين جدا وناموسي احاول تطبيق الوصايا العشرة وبعد سماعي لجويس ماير تحررت من الناموس وأصبحت حرا في المسيح وانا الان رميت كل احمالي الثقيلة هذا هو الأختبار الذي مررت به .كنت في الماضي اخاف من الله وان لم اذهب الى الكنيسة كل احد اشعر باني مقصر تجاه الله وان كنت لم افهم الله وليس لدي اي شركة معه لكن حياتي اصبحت الان مختلفة لاني اصبحت ابنا وليس عبدا وأشعر الله معي أينما اذهب وأستطيع ان أكلمه دائما .”